Skip to content

يوم من السعادة

December 1, 2013

الحقيقة انهاردة 31/11/2013 كان من امتع ايام عمري. صحيت بدري عشان انزل اقابل واحدة صاحبتي مسافرة بلد تاني برة مصر، وقلت هوة مشوار هارزعة من محافظة لمحافظة عشان خاكر اشوفها المهم اني مش هابالي بالمسافة. وعشان انا عارفة انها بتتأخر قلتلها لو جيت مالقتكيش هامشي… وطبعا انا قلت انا كمان انزل متأخر…قبلت صيدقنا في منتصف الطريق ونزلنا قبلناها في هذا المنطقة البعيدة ويا محاسن الصدف وصلنا سوا. أثناء طريق المواصلات الذي لا يتعدي الساعتين محدش حاول يتحرش بي جسديا، سواء نصف الطريق الأول وحدي، او لأني كنت في حمى راجل في نصفه الأخر نع فرحتي ان محدش هايقربلي ابدا. ولا حتي في الميني باص، كان بس راجل في الستين من عمره وكان يتفصح تلك وتاك البنت والموزة تفحيصا دقيقا وكان نفسي اقولهم انا اقوم وتعالوا مطرحي، بس مفيش شوية وفكري انشغل بكلام صديقى لأننا كننا نتكلم في اشياء كثيرة منها فرص العمل الشحيحة وان الحمد الله ان احنا في نعمة وعندنا شغل.وكنت شربت عصير ومالقتش سلة مهملات غير لما وصلنا والقيتها بها.!
المهم، نزلنا شوفنا صاحبتنا العزيزة، واول حاجة عملناها اننا رحنا مكتبة الشروق، ولحس الحظ لقيت كتب لأستاذي المفضل عبد الوهاب مطاوع، اشتريت الكتابين الي مش عندي، وصاحبتي جابت حاجات فلكلورية مصرية، وصديقنا عجبه كتاب تاريخي وكان سعره تاريخي بردو وقرر مايشتريهوش.

وبعدين رحنا اكلنا ورغينا في موضوعات ذات معنى وغير معتى ولم نمل من الأحاديث الشيقة…ثم ذهبنا الي كشك مكتبة أخرى ويالدهشتي كان يوجد أكثر من 10 زائرين كلهم من الشباب، وكان المنظر فعلا آخاذ وفرحت فرحة عارمة، وعند بلوغ السلم الكهربائي لم تترك عيناي هذا المنظر الذي أشبه بالمولد…أخيرا شباب بيقرأوا!!!!
ثم وصلنا صديقتي حتى لا تتأخر على مواعيدها الأخرى، ورجعت انا وصديقي المول التجاري….أكلنا زبادي زي الايس كريم، وقمت انا ببعض التبضع ثم هممنا الإنصراف. ومشينا وشربنا مشروب شعير ثم ذهبنا للميني باص…وياللعجب كان بالأعلى عدد كثير من سلات المهملات، وفرحت كثيرا ووضعنا مهملاتنا بها.
ولم اصدق أذناي حين قرر صاحب الميني باص بتشغيل أغني مفضلة لي للأستاذ عبد الحليم، مثل قلولوا، والهوا هوايا وما الي ذلك التي تحبه أذناي وتقشعر له روحي.
ثم نزلنا وبدأة رحلة الإنتظار للمواصلات الإخرى مع كم من العوادم…لكننا لم نتأثر كثيرا بل تشاركنا كم كان اليوم، يوم جميل جمع صحبة السنين….
ثم اركبني أخر مواصلة لي وذهبت لموعدي في المستشفي، ولحسن حظي فقد وصلت في الميعاد مظبوط ولم أقف في طابور طويل.

ثم ضحك الحظ لي مرة أخرى ورأيت احدى زملاتي في المدرسة والتي لم ارها من حوالي 8سنوات..طبعا كانت خاسة وحدقت فيها لاغية ماقالت اسمي…. وفرحت انها طلعت هي

عرفنا بعض وقلتلها انها خست قوي وعي رديت واناي احلويتي انتي اتجوزتي قولتها لأظ وسألتها وانتي؟ قالت لأ..المهم حجزت الكشف وكشفت وهية كانت مستنية دورها..تجاذبنا أطراف الحديث وتبادلنا ارقام التليفونات، وجيت اصرفﻻالدوا مالقتوش و بابا جه أخدني ولاقيته في صيدلية خارجية، ورجعت اتعشيت أكل حلو وفعلا كان يوم ملئ بالمفاجئات والشخصيات الطيبة…ده غير الست الي وشها سمح الي كانت قاعدة جنبي في اخر مكروباص وشافتني باخد الدوا اول ماطلعت، وقبل ماانزل حيتها وقلتلها مع السلامة وتمنت لي الصحة والشفاء…..انهاردة انا رجع بية الزمن للوراء…للذكريات الحلوة والصحبة الطيبة….للحياة السعيدة دون تأثر بسلبيتها….انهاردة انا عيشت سعيدة وممنونة لكل الظروف الحلوة والناس الطيبة الي الظروف جمعيتني بيهم انهاردة وسرقت…يوم من السعادة 🙂

image

image
image

Advertisements
3 Comments leave one →
  1. Nada Mohsen permalink
    December 4, 2013 11:23 pm

    How I love u.. b7eb tbtk we3afwytk. Xxxx proud of u

Share your reply...

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: